رحلة المنارة الى اسطنبول

07-05-2015

في خطوة غير مسبوقة وغير اعتيادية نظمت جمعية المنارة لدعم أشخاص مع اعاقة في المجتمع العربي رحلة استجمامية الى مدينة اسطنبول استمرت اربعة ايام خلال شهر آذار لعام 2015.


علما ان اللجنة الاستشارية للمنارة والمؤلفة من مزيج من الأشخاص المميزين المتطوعين في المنارة والمنخرطين في نشاطاتها المتنوعة أخذت على عاتقها الاعتناء بتفاصيل هذه الرحلة التي وجدت أصداء طيبة وإقبالا منقطع النظير للتسجيل والانضمام فاق العدد المسموح به. وكان عباس عباس مدير عام المنارة الذي انضم بدوره الى هذه الرحلة قد تعهد بتنظيم رحلات مشابهة على المدى القريب ليتسنى لأكبر عدد ممكن من الانضمام والمشاركة والاستمتاع بهذه الرحلات التي تأخذ طابعا مميزا وفريدا يتركه المشاركون أنفسهم.

جمهور المنارة في اسطنبول

بين ليلة وضحاها اجتمع عدد كبير من جمهور المنارة على موعد للانطلاق الى مطار بن جوريون ومنه الى المدينة التي تعج بالمعالم الأثرية والسياحية التي تحدث زائريها عن عظمة ما مضى من أمجاد امبراطوريات فوق ترابها. فها هم يشاهدون بأم أعينهم جمال الأثر المعماري البيزنطي الأبرز آيا صوفيا، فمنطقة السلطان أحمد، وبعدها الى مركز المناطق السياحية في إسطنبول النابض بالسياح والحركة..ليستقلوا من هناك المترو ففيه تقع محطّة المترو المركزيّة في المدينة.

اربعة ايام مضت من العمر كأنها حلم واحد متواصل كثيف ومدهش بتفاصيله وزاده دفئا وخصوصية التلاحم الأخوي والصداقات الجميلة التي نشأت بين أفراد المجموعة فقد انصهروا ليصبحوا عائلة واحدة تهم الواحد منهم سعادة الآخر وسلامته ما أرسى لإمكانية المحافظة على هذه الثمار واستثمارها كرصيد للمنارة من جانب والمضي برحلات مستقبلية الى مدن تفيض قصصا وجمالا كإستنبول.

مرشد صبور وملم

رافق مجموعة المنارة المرشد السياحي محمد عودة الذي أكسب الجولة معلما واضحا وأخرجها الى حيز التنفيذ بمهنية ومسؤولية وقد أبدى من التفهم والصبر على نحو لفت أنظار المسؤولين في الرحلة ما أوجب الثناء والتحية. أما المشتركون فكانوا متفاوتين عمريا وكانوا اقرب الى قوس قزح بميولهم وطباعهم وحضورهم وإن سكن الشغب وكثرة الغلبة في البعض منهم لكن هل تخلو رحلة وهل تسمى أصلا رحلة بدون جرعة من الشغب؟

وإن تعذر ذكر أسماء جميع من انضم الى الرحلة غير أننا نذكر عباس ومعاذ عبد اللطيف تقني الصوت في مكتبة المنارة الصوتية العالمية لأشخاص مع إعاقة في القراءة  ود. سامي دبيني صديق الجمعية والناشطات هدى زعبي وجيهان حسن ودعاء شحادة وافنان اغبارية وأسيل خلايلة الذي أمتع رفقاءه بالأنغام التي عزفها علما انه يعزف سماعيا وبتدريب ذاتي وإن كانت إعاقته بصرية منذ النشأة والميلاد. 

رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول


رحلة المنارة الى اسطنبول