المنارة تشارك باحتفالات يوم الكفيف في البلاد في الكنيست

13-06-2015

شاركت المنارة الثلاثاء باحتفالات الكنيست بيوم الشخص الكفيف- بلاينداي- وقد بادرت عضو الكنيست "كارن الهارار" الى تنظيم هذا الحدث داخل الكنيست غير ان فكرة الاحتفال أطلقها مركز الكفيف في اسرائيل منذ ثماني سنوات وتقام خلاله فعاليات كثيرة تقوم على مبدأ تفعيل الحواس في خطوة تهدف الى زيادة التضامن مع المكفوفين والتعرف على قدراتهم المختلفة. وقد عجت الكنيست بالوافدين وتحديدا جمهور الجمعيات المختلفة الناشطة في هذا المجال كما سجلت المنارة حضورا استثنائيا وسط غياب الجمعيات العربية.


وتتخذ الفعاليات الاحتفالية التي تحتضنها الكنيست بعدا هاما اذ تقام جلسات للجان المختلفة تتناول مواضيع من شأنها التركيز على حقوق الأشخاص مع اعاقة بصرية وقد تم تنظيم 8 نقاشات على مستوى 8 لجان بينها لجنة مكانة المرأة والمالية. وكانت المنارة قد شاركت هذه المرة في ثلاث لجان: التعليم والداخلية والتكنولوجيا. وكان لافتا للعيان الحضور المكثف لأعضاء الكنيست العرب في هذه اللجان. يشار الى ان النائب حنين زعبي شاركت في لجنة التعليم التي تعرضت الى موضوع الملكات والخدمات المقدمة من قبل وزارة التعليم للطلاب في المدارس. وبادرت حنين الى التركيز على المعطيات التي تخص المجتمع العربي وطالبت بالخروج بتوصية فورية بتصحيح الغبن القائم واللاحق في المجتمع العربي ازاء اقامة 12 مركزا لأصحاب الإعاقات البصرية موزعة كلها في المدن والبلدات اليهودية من صفد شمالا الى الجنوب باستثناء مركز واحد فقط لخدمة المكفوفين العرب في حورة بالنقب. وأشارت زعبي الى ان هذا الغبن يشير الى سياسة منهجية واضحة وأنه لا يجوز إغفال الأشخاص أنفسهم والتركيز فقط على الأرقام، في انتقاد وجهته الى المسؤولين الذين ركزوا على وصف التزامهم تجاه شريحة الأشخاص مع اعاقة بصرية ولا سيما الطلاب من خلال سرد الأرقام، كعدد المكفوفين وعدد المراكز وعدد الحواسيب الموجودة منها والناقصة وعدد المعلمات المساعدات وعدد الساعات الممنوحة للدعم والمرافقة الخ. أما المحامي عباس عباس مؤسس ومدير عام جمعية المنارة فقد أشار الى الحاجة الماسة في اعتماد سياسة المساواة والانتباه الى قضية الاتاحة في مجتمع يخلو تقريبا من كافة ملامح الاتاحة الخدماتية والمعلوماتية. وكان عباس قد التقى مع العديد من الأعضاء العرب وقام بتسليمهم دراسة شاملة أعدتها الوحدة القانونية في الجمعية عن حال الأشخاص مع إعاقة في المجتمع العربي تستعرض الحال بالأرقام وبالتحليل وتتوقف عند توقيع اسرائيل للاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص مع إعاقة والمسؤولية التي اضطلعت بها لحظة توقيعها هذا المعاهدة. وكانت عضو الكنيست السيدة عايدة توما سليمان قد اكدت مدى الحاجة الى ابحاث بهذا الصدد لا سيما في هذه المواقف التي يحتاج فيها المرء الى معلومات ليدير النقاشات على أحسن وجه علما انها استلمت ادارة النقاش في لجنة مكانة المرأة البرلمانية وأظهرت تمكنا لافتا في كل ما يتعلق بالغبن الذي يواجهنه النساء مع اعاقة.

وفي المحطة الثانية التي توقفت فيها المنارة عند لجنة الداخلية وجدت المجتمعين يناقشون حق تخصيص موقف يركن فيه صاحب الإعاقة سيارته لينتقل النقاش الى حق الأشخاص بالتنقل بحرية على الأرصفة التي تسبق السيارات المشاة اليها. فأشار عباس الى ان العديد من القرى والمدن العربية تفتقر اصلا الى هذه الأرصفة. كما كشفت الجلسة عن تقاعس السلطات المختصة عن تطبيق القوانين الكفيلة بترجمة المساواة من خلال اتاحة الحيز العام، ليتبين بين الجد والمزح واللف والدوران ان عدم توفر الميزانيات الضخمة يقف حائلا دون احداث التغيير المنشود.

يشار الى ان عضو الكنيست عن القائمة المشتركة د.باسل غطاس اوجز في كلمات معبرة خلال كلمة القاها امام الهيئة العامة للكنيست مسيرة المنارة التي احتفلت بالسادس من حزيران بعيدها العاشر مشيرا الى التفاني الذي ميّز الشخص الذي يديرها وتوقف عند العرض الذي تخلل الاحتفال وهو عرض "منارات الأمل" فوصف احساسا جديدا اختبره في تلك اللحظات وسط العتمة الحالكة التي جعلت الجميع متساوين وقال " انه رأى نورا وسط العتمة" في اشارة الى تذويت المعرفة بأننا متشابهون أكثر مما نعتقد وأنه بوسعنا ان نكون بسهولة بصحبة أشخاص مع اعاقة فنغني معهم ونصفق تحية وتقديرا لهم أسوة بغيرهم ممن يعتلون المنصات".

المنارة تشارك باحتفالات يوم الكفيف في البلاد في الكنيست


المنارة تشارك باحتفالات يوم الكفيف في البلاد في الكنيست


المنارة تشارك باحتفالات يوم الكفيف في البلاد في الكنيست


المنارة تشارك باحتفالات يوم الكفيف في البلاد في الكنيست


المنارة تشارك باحتفالات يوم الكفيف في البلاد في الكنيست


المنارة تشارك باحتفالات يوم الكفيف في البلاد في الكنيست


المنارة تشارك باحتفالات يوم الكفيف في البلاد في الكنيست