المنارة تناهض الاجحاف في المصانع المحمية

31-03-2013

تعتبر وحدة المرافعة القانونية في المنارة بمثابة القلب النابض في الجمعية, والذي من خلاله تهدف الى استحقاق الحقوق لأصحاب الإعاقات في المجالات الحياتية المختلفة ويضمنها الاتاحة، العمل والتعليم.


 قبل أكثر من شهر قدمت المنارة ورشة حقوقية لأصحاب الإعاقات في أحد البلدان العربية, وفي نهاية اللقاء توجهت بعض المشاركون الى المحامي عباس وأعربوا عن استيائهم من المصنع المحمي في البلدة. وفي أعقاب التوجه قامت المنارة بجولة ميدانية لزيارة المصنع المحمي للإطلاع على الاوضاع فيه. 

يعتبر المصنع المحمي بمثابة إطار تأهيلي وتشغيلي يقوم من خلاله أصحاب الإعاقات بالقيام بوظائف عملية لإكسابهم الخبرة، كما و يعتبر المصنع المحمي أيضا بمثابة نقطه انطلاق لصاحب الإعاقة نحو الانخراط بسوق العمل الحر.
 
وفي أعقاب الزيارة والتي من خلالها اطلع طاقم المنارة على الاوضاع السيئة التي تتلخص بالمعاملة المهينة والبيئة العملية الرديئة, قامت الوحدة القانونية بإبراق رسالة شديدة اللهجة لرئيس المجلس البلدي والمسئولين في البلدة إضافة الى المفتشين في وزارة الرفاه والخدمات الاجتماعية, قامت الوحدة بالمطالبة باتخاذ التدابير اللازمة لتحسين الاوضاع بأسرع وقت ممكن.
 
وبالفعل قام طاقم من المفتشين بوزارة الرفاه بزيارة المصنع المحمي واقروا اجراء اصلاحات جذرية وبضمنها نقل المصنع الى مكان افضل ومطالبة البلدة بتعيين عاملة اجتماعية للتواصل مع أصحاب الإعاقات في المصنع المحمي.
 
وفي سياق متصل أقرت وزارة الرفاه والخدمات الاجتماعية اجراء إصلاحات جوهرية في كل ما يتعلق بتشغيل المصانع المحمية لأصحاب الإعاقات والتي تضمن لهم الكرامة الانسانية والاحترام.
 
وفي حديث مع المحامي عباس أعرب عن فخره واعتزازه بالانجاز الغير مسبوق للمنارة والذي يعتبر رفعا جذريا لمكانة أصحاب الإعاقات في كل ما يتعلق بانخراطهم بسوق العمل بشكل لائق الأمر الذي يضمن كرامتهم الانسانية ومساواتهم مع كافة شرائح المجتمع.