المنارة تنشط في برنامج اليوم العالمي لأصحاب الإعاقات في الكنيست

11-12-2013

استمرارا لفعالياتها المكثفة بمناسبة اليوم العالمي لأصحاب الإعاقات، نشطت جمعية المنارة كثيرا في البرنامج الذي نظمته الكنيست احياءا لليوم العالمي لأصحاب الإعاقات.


 بدأ نشاطها منذ أسابيع، حيث أبرقت مجموعة من الرسائل لأعضاء الكنيست وعلى رأسها ورقة الموقف بعنوان المقموعين مرتين، التي تعتبر أول ورقة موقف تفصل واقع أصحاب الإعاقات في المجتمع العربي الذين يعانون الامرين تارة على خلفية اعاقتهم وتارة على خلفية انتمائهم للأقلية العربية في البلاد.

 كان النشاط زاخرا، حيث بدأ بمشاركة المنارة الممثلة بمديرها المحامي عباس عباس والناشط الحقوقي عامر حماتي في جلسة لجنة التعليم، الثقافة والرياضة التابعة للكنيست، التي طرحت قضية الأولاد أصحاب الإعاقة المركبة وقد عرض المحامي عباس واقع الطلاب أصحاب الإعاقة في المجتمع العربي والذين كما وصفهم يقعون "بين الكراسي" حيث لا توجد سياسة دمج واضحة تجاههم ولا توجد عملية تشخيص مهنية لأوضاعهم وبالتالي لا ينخرطوا بالأطر الملاءمة لأوضاعهم. وأكد أن هذا الواقع ينافي الاتفاقية الدولية لحقوق ذوي الاعاقة والقانون الاسرائيلي اللذان يناشدان بمبدأ الدمج كحق أساسي.  
فيما بعد عقدت المنارة سلسلة من الجلسات التحشيدية مع أعضاء كنيست وبضمنهم: أحمد طيبي، مسعود غنايم، د. باسل غطاس، د. عفو اغبارية وغيرهم. وفي أعقاب تلك الجلسات نجحت المنارة في ادراج قضايا اصحاب الاعاقات الحالكة ضمن جدول أعمال الهيئة العامة في الكنيست، فقد تسابق أعضاء الكنيست العرب في منح الثناء في دور المنارة في استحقاق حقوق أصحاب الإعاقات في المجتمع العربي خصوصا في مجال التعليم، الاتاحة والعمل. يشار إلى أن أعضاء الكنيست استعانوا بورقة الموقف "المقموعين مرتين" في دعم موقفهم. 
كما وشاركت المنارة في المؤتمر الذي نظمته رابطة أصحاب الإعاقات في الكنيست برئاسة عضو الكنيست إيلان جيلون والتي سلطت الضوء على قضايا أصحاب الاعاقات النفسية والتحديات التي يواجهونها.
وفي حديث مع الناشط الحقوقي في المنارة الطالب الجامعي عامر حماتي، عبر عن سعادته الغامرة لمشاركة المنارة الفعالة وأشار انه يشعر ببالغ الفخر الاعتزاز للانجازات التي تحققها المنارة في تعزيز الحقوق الاجتماعية والاقتصادية لدى أصحاب الإعاقات في المجتمع العربي، التي لطالما همشت على مدار الزمان.