ورشة تدريبية للمهنيين في المركز للحياة المستقلة في القدس

27-07-2014

قدم مؤخرا المحامي عباس عباس مؤسس ومدير عام جمعية المنارة لدعم أشخاص مع إعاقة ورشة تدريبية للمهنيين في المركز للحياة المستقلة في القدس لما يقارب الـ 20 مشارك ومشاركة من مؤسسات ومنظمات مختلفة تُعنى بالعمل المجتمعي بشكل عام والعمل في مجال الحقوق الاجتماعية لأشخاص مع إعاقة بشكل خاص.


في بداية اللقاء سلط عباس الضوء على الجانب التنظيمي لكل مجموعة تهدف إلى بناء حراك وتجمهر مجتمعي برؤية تغييريه. أيضا تطرق عباس إلى الصعوبات والتحديات التي يمكن أن تواجه حراكا يعمل بهدف التغيير المجتمعي على كافة الأصعدة مثل: التحديات الشخصية، التحديات المجتمعية، التحديات اللوجستية وغيرها.

خلال الحديث عن الأصعدة المختلفة للتحديات والصعوبات عرض عباس قصته الشخصية مثالا حيا على التحديات اليومية التي تواجه كل تنظيم مجتمعي وخصوصا الذي يعمل على مواضيع لم يسبق للمجتمع أن تعامل معها من قبل وبقي عالقا في آراءه المسبقة وفي التعامل التقليدي البحت. مثالا على هذا تحدث عباس عن جمعية المنارة وطريقها الطويل من العام 2005 حتى يومنا هذا الحافل بالتقدم والتطور رغم كل التحديات التي واجهتها.

تطرقت الورشة أيضا إلى المقارنة والفوارق بين أشخاص مع إعاقة في المجتمع العربي ونُظرائهم في المجتمع اليهودي. فكان للمشاركين الكم الكبير من التساؤلات والأفكار فقام عباس بالإجابة عليها والتشديد على الفارق الأساسي بين هاتين الفئتين وهو القمع المضاعف للمجموعة العربية التي تقمع مرة لكونها منتمية للمجتمع العربي في البلاد ومرة ثانية لكونها منتمية إلى فئة الأشخاص مع إعاقة عامة وفي المجتمع العربي خاصة.

وفي حديث مع السيدة هنية شفارتس مديرة المركز للحياة المستقلة في القدس شكرت عباس على حضوره ومداخلته وأعربت عن رغبتها في توطيد العلاقة والعمل المستقبلي مع جمعية المنارة.