نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع "الآخر هو أنا"

07-05-2015

عندما يتخذ مشروع "الآخر هو انا " بعدا حيا مكتظا بالمشاعر والأحاسيس ويكشف عن وجوه وأسماء وقلوب وسير حياة لأشخاص يعيشون بيننا يترقبوننا ان كنا نلحظ وجودهم أو إن كان أمرهم يعنينا، يتفحصوننا يمتحنوننا لفائض ذكاء منهم وفائض حساسية فنتفاعل ونفتح قلوبنا عندها يكون قد نجح هذا المشروع الذي جاء أصلا ليعيدنا الى حقيقتنا الأولى وهي اننا كلنا بشر وكلنا متساوون.


 

عندما يتخذ مشروع "الآخر هو انا " بعدا حيا مكتظا بالمشاعر والأحاسيس ويكشف عن وجوه وأسماء وقلوب وسير حياة لأشخاص يعيشون بيننا يترقبوننا ان كنا نلحظ وجودهم أو إن كان أمرهم يعنينا، يتفحصوننا يمتحنوننا لفائض ذكاء منهم وفائض حساسية فنتفاعل ونفتح قلوبنا عندها يكون قد نجح هذا المشروع الذي جاء أصلا ليعيدنا الى حقيقتنا الأولى وهي اننا كلنا بشر وكلنا متساوون.

أطلقت جمعية المنارة لدعم أشخاص مع اعاقة بداية العام الدراسي الجاري وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم مشروع "الآخر هو أنا". وانتدبت المنارة لهذه المهمة مجموعة من المرشدين الذين اجتازوا تدريبا في الجمعية حول المواد المتعلقة بهذا المشروع والتي تركز على موضوع الاعاقة كحالة تنوع وقضية حقوق وليست مسألة شفقة او خدمات. وفي الوقت الذي ارتأت فيه وزارة التربية والتعليم قبل عامين ان تطلق برنامجا تربويا ينظر الى الاخر باحترام ويحتويه بمحبة كانت جمعية المنارة لدعم أشخاص مع اعاقة قد قطعت شوطا بالجهد وبالسنوات لتمرير هذه الرسالة عبر التركيز على مكانة الشخص مع اعاقة سواء كان طالبا أم بالغا. واعتمدت بناء ورشات ومضامين تصب في النهاية على زعزعة الأفكار النمطية المسبقة التي تؤطر الآخر المختلف صاحب الإعاقة بمكانة متدنية ما يمهد لإقصائه فيزيد من عزلته ويرسخها لينتج مجتمع غير سوي، مبتور وغير متكامل. وعلى هذه النقطة بالذات تعمل المنارة بجهد متواصل، ايمانا برسالتها ان الشخص مع اعاقة هو انسان متساو بالحقوق ولا يجوز اقصاؤه من المشهد العام ومن حياتنا كأفراد سواء على المستوى الفردي او المستوى المؤسساتي.

"أحيانا أكون مشابها، احيانا اكون مختلفا ولكنني دائما متساو" هو شعار يشتمل على الرسالة المرجو تمريرها وتذويتها سواء على مستوى المجتمع الاسرائيلي او على مستوى المجتمع العربي المحلي أطلقته وزارة التربية والتعليم منذ ما يزيد عن سنتين ضمن المشروع التربوي.

وكانت وزارة التربية والتعليم بإيعاز من الوزير شاي بيرون اختارت أن تقود برنامجًا تربويا متعدّد السنوات تحت عنوان "الآخر هو أنا" يضع في الصدارة قِيَمًا عالميّة وإنسانيّة تشمل كرامة الإنسان، المساواة، العدل، التسامح، تقبّل الآخر، الاحتواء والرأفة، الديموقراطيّة، الهويّة والانتماء. وكان الدافع هو مواجهة ومعالجة حالة التشظي التي يعاني منها المجتمع الاسرائيلي المعروف بكثرة أطيافه". وشددت الوزارة على ان النظرة الى الآخر تماثل في جوهرها النظرة الى الذات. وأن قبول الآخر يتيح استيعاب المختلف وإحضاره الى مركز حياتنا.

تقييم اللقاءات

وفي محاولة للوقوف على مدى فعالية هذا المشروع وان كان من المبكر قياس ثماره تم التوجه الى المرشدين والاستفسار عن رأيهم بسير هذه الورشات ومدى تقبلها وشكل تأثيرها فتبين ان هذه اللقاءات تترك عظيم الأثر في نفوس الطلاب من جهة والمرشدين انفسهم من جهة أخرى.

 وتجدر الإشارة الى أن المنارة تطبق اول ما تطبق في مشروعها هذا مبدأ اتاحة العمل والمشاركة المجتمعية لأشخاص مع إعاقة تمكنوا من تنفس الصعداء واسترداد جرعة من الثقة بالنفس والبناء على ان المستقبل مرشح لأن يحمل التغيير وانهم يشاركون بأنفسهم بزراعة بذور التغيير المأمول في كل ما يتعلق بهوية الشخص مع اعاقة ومكانته في مجتمعه وعلاقته بهذا المجتمع. من هنا أجد أهمية في تسليط الضوء على المرشدين الذين يدفعون بعجلة مشروع "الآخر هو أنا". والمرشدون بمعظمهم من حملة الشهادات العليا وأكثر من شهادة في بعض الأحيان وهم: محمد صالح وبلال جمل وابتهال حمدان وبهجت حمدان ودعاء شحادة وأفنان كبها وربيع دحلة وجيهان حسن وشروق خطيب.

أما المدارس التي تتعاون مع المنارة في هذا المجال هذه السنة هي: اعدادية بيت الحكمة الناصرة، واعدادية الحديقة يافة الناصرة، واعدادية طرعان، واعدادية الغزالي أم الفحم واعدادية المشهد وكفر قرع.

أفنان :  من قرية عين السهلة الواقعة في منطقة وادي عارة، 26 عاما، (إعاقة حركية نتيجة السقوط)حاصلة على لقب أول في علم السلوك ولقب ثاني في التربية الخاصة وشهادة في العلاج عن طريق التصوير وشهادات اخرى في مجال توجيه المجموعات. قامت بتمرير ورشات في إعدادية الغزالي في ام الفحم، وتمرر اليوم ورشات في اعدادية ابن سينا في كفر قرع، وتصف التجربة بقولها: واجهتني كثير تحديات وكثير صعوبات، الوقوف امام الصف لأول مرة، بعض المعلمين ساعدني بالسيطرة على الموقف ومنهم من لم يساعد..عند سرد القصة الشخصية كان كثير ممتع الإصغاء ورؤية مدى التشويق عند الطلاب، الكل بدو يعرف والكل بدو يفهم اش صار وكيف صار، هون كانت الي الفرصة اشرح عن عمل الجسم، عن الأعصاب ووظيفتها وكمان اعطيهم الفرصة يعرفوا عن الإمكانيات الموجودة عنا، كأشخاص عاديين أو مع اعاقة. وصلت لهم رسالة قديش مهم نختار التسمية الصح التي تدعم الشخص وما تقلل من قيمته او تهينه..كان مهم عندي احكي عن دور المجتمع وأهميته بدعم او هدم الشخص وبالتالي يسبب له اعاقات بمجالات اجتماعية ويعرقل نجاحه..كانت ردود الفعل كثير ايجابية ..حتى لو الصف كان صعب..كنت أسمع بالنهاية تعليقات ايجابية من المعلمين والطلاب".

جيهان : ابنة قرية المشهد (اعاقة حركية منذ الولادة)، حاصلة على اربع القاب مهنية واكاديمية في السكرتارية والمحاسبة (2)، واتبعتهما بدراسة الحاسوب في كلية مار الياس باعبلين وبعدها تحولت الى دراسة العلوم السياسية بجامعة انديانا بوليس وتخصصت بالموضوع ذاته بجامعة حيفا حيث حصلت على اللقب الثاني. وعن انخراطها بنشاط جمعية المنارة والورشات تحديدا تقول: " بعد اجتياز الصعوبات التي تميز البدايات، انتابني شعور بالفخر والاعتزاز عندما شعرت ان الأمور تسير على ما يرام..فاجأني اصغاء الطلاب وتفاعلهم معي بصورة لم اكن اتوقعها، اعجاب المدرسين بعرض الموضوع زادني شغفا للمزيد من العطاء..تأثرت حد البكاء عندما لحقت بي طالبة وهي تهتف باسمي ثم قالت " احببتك واريد ان اصبح مثلك، سأتحدى الصعوبات واحقق حلمي فانا اشبهك، أنا ايضا فقدت امي في العام الماضي". وتضيف جيهان" كلام هذه الفتاة يكفيني، ويغنيني اكثر بكثير من المبلغ المالي مقابل الساعة الواحدة، فهي المال وهي رسالتي التي طالما حلمت بهابأن أوصلها لأبناء بلدي اول ولمجتمعي ثانيا.. التجربة رائعة جدا وما زالت مستمرة ولدينا توقعات للمزيد من التغيير في نفوس وقلوب الطلاب والمعلمين ومجتمعنا راح يصير أفضل"..

شروق:ابنة يافة الناصرة،(إعاقة بصرية) حاصلة على اللقب الأول في التربية وتدرس حاليا للحصول على شهادة التدريس بمجال التربية الخاصة وتمرر حاليا ورشات باعدادية يافة الناصرة اضافة الى قرية اكسال. وتقول عن التجربة: " انا بالنسبة الي كان تحدي كبير اكون انا المركز الأساسي للطلاب بالعلم وقدرت اتغلب على خجلي وكنت واثقة بحالي اني بغدر واكبر دليل الانطباع الايجابي الذي حصلت علي من المدير والمعلمين وورشاتي كانت جميعها ناجحة وكانت مشاركة فعالة من الطلاب ومن المعلمين..".

دعاء : ابنة الناصرة (25 ربيعا) تخصصت بعدة مجالات بدءا بقص الشعر وتصفيفه، مرورا بتصميم الأزياء والتصوير وانتهاء بالجرافيك (اعاقة حركية). فعالة في جمعية المنارة وعضو في لجنتها الاستشارية، وناشطة في العمل الإذاعي ضمن برنامج شبابيك بإطار راديو المنارة العامل على abcast.org. وعن تجربتها ضمن "الآخر هو أنا" تقول دعاء: "ما من شك واجهتني في البداية صعوبات..لكن كان للمساعدة والدعم من المعلمين دور كبير في نجاحي واستعادتي ثقتي بنفسي بل زادني قوة ومثابرة، وما يزيد تأثري هو انني كنت يوما ما طالبة بهذه المدرسة وعدت اليها احمل رسالة مجتمعية بالغة الأهمية. هنا تلقيت من جديد شهادات اعتزاز وفخر من مدير المدرسة واساتذتي..وتضيف انها امتلأت اعتزازا حين سمعت الطلاب يقولون "سنحذو حذوك ونصبح مثلك".

ابتهال: تدرس اللغة العربية (سنة ثالثة)ابنة الناصرة  تتطوع في المنارة وعضو بفرقة المنارة الفنية "منارات الظلام" تؤلف الأغنيات وتغنيها وتمرر ورشات في المدارس لكل الأجيال. بدورها تعرفت ابتهال على مواطن القوة في شخصيتها وزادها ثقة التفاعل والنجاح الذي تحققه بهذه الورشات والانطباع الجيد الذي تخلفه في نفوس الكبار والصغار.

بهجت: يدرس في جامعة حيفا اللغة العربية وعلم اجتماع (اعاقة بصرية).  ويقول انه احب التواجد مع الطلاب وان المشروع كنافذة الى هذا العالم حببه بالطلاب واكتشف في نفسه القدرة على السيطرة على اولئك الذين يشاغبون واصبح قادرا على احتوائهم والتعامل معهم. وأكد ان الانخراط بهذه التجربة اعطاه الثقة بالنفس ومفاتيح ادارة الوقت والسيطرة على الأمور أمام عشرات الطلاب في مرحلة الاعدادية وهي مرحلة غير سهلة ناهيك عن تعزيز قوة الشخصية والتطوير الذاتي. وفيما يتعلق بالمضامين يقول بهجت ان الغاية هي الدفع جانبا بالكلمات والأوصاف المسيئة للشخص مع اعاقة واستبدالها بكلمات تضع الانسان في المركز اولا أي: "شخص مع اعاقة- بصرية كانت او حركية او ذهنية او حسية..." بعيدا جدا عن كلمة معاق او أصحاب احتياجات خاصة!!!!!

 

نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا


نجاحات يسطرها مرشدو المنارة ضمن مشروع الآخر هو أنا