المنارةُ... مؤسَّسة العطاء والمحبّة والقيم الإنسانيّة

30-03-2016

أبى مؤسس جمعيّة المنارة في الناصرة للأشخاص مع إعاقة، المحامي عبّاس عبّاس ألّا تجتمع أُسرة القراء في مكتبة المنارة العالمية كلّ فترة لا تتجاوز الأشهر الثلاثة، وقد التقى أفراد الأسرة معًا يوم الأربعاء المنصرم احتفاءً بشهر آذار الأغرّ ومناسباته ذات الجلل، بدءًا بيوم المرأة وشموخًا بعيد الأمَّ وانتهاء بذكرى يوم الأرض الغالي على قلوبنا.


تعد مكتبة المنارة العالمية أول مكتبة عربية ملاءمة للأشخاص مع إعاقة في القراءة في العالم العربي، المتخصصة في إصدار الكتب الصوتية، الرقمية وبطريقة برايل. تهدف مكتبة المنارة إلى توفير الكتب الملاءمة من خلال موقعها على الانترنت  WWW.ARABCAST.ORG، وتطبيق الهواتف الذكية "مكتبة المنارة".

          آذار شهر الأمومة والرعاية، شهر البعث وبداية الربيع والدّفء والعطاء، ولذلك ازدانت الجمعيّة بحضور أفراد أسرتها وعلى رأسهم الأستاذ والإعلاميّ فهمي فرح، الشاعر الكبير جورج فرح، الشاعر د.جودت عيد، الإعلاميّة ربى ورور، الإعلاميّة رانية هنديّة وزميلتها في إذاعة الشمس أيضًا وفاء يوسف، المربيّة الصحافيّة أهيلة عوّاد، المربيتين فيفيان أسعد ونعمت جبران، السيدة عبير شاهين خطيب، الكاتبة ليلى حجة، الكاتبة حنان جبيلي عابد، الشاعرة زهيرة صباغ، السيدة مها عيد، وعضوتي الادارة السيدة نسرين جبارين والسيدة سناء شواهدة، وأعضاء طاقم المنارة مركزة المشاريع هبة ابو خضرة، الناشطة ريم ارشيد، لارين سخنيني، محمد اكتيلات وقد تغيّبت عن الاحتفال القارئة الرئيسية في مكتبة المنارة العالمية الإعلامية إليزابيت نصّار وذلك لأسباب مرضيّة.

افتتح اللّقاء مدير عام الجمعيّة المحامي عبّاس عبّاس بكلمة ترحيبيّة ومعايدة ربيعيّة متوّجة بعطر مناسبات آذار، كما وشاركه الترحيب الطاقم الإداري للجمعيّة أوّلهم السّيّدة شواهدة، ومركّزة المشاريع في الجمعيّة هبة أبو خضرة، والمستشارة التربويّة في مدرسة راهبات مار يوسف نسرين جبارين والتي حرصت على تعريف الحاضرين ببعضهم عن طريق لعبة للبطاقات وُزّعت بشكل اختياريّ عشوائي على الحضور، وقد حملت كلّ بطاقة سؤالًا، طُلِبَ من كلّ مشارك الإجابة عليه بصدقٍ وصراحة هذا بالإضافة إلى إشارة المشارك لمكانة السؤال في ميدان عطائِه وعمله الخيريّ مع جمعيّة المنارة. وقد تعدّدت الأسئلة وتنوعّت الإجابات وجميعها أبرزت أهميّة المحبّة في هذا الزمن الرديء، ودور القيم الإنسانيّة من التعاون والاحترام والأخوّة والتسامح والوفاء في بناء الإنسان إلى جانب أهمّيّة القراءة والكتابة في توسيع أُطر ثقافاتنا وحضارتنا لإثراء المكتبة السمعيّة في الجمعيّة والمعدّة لجمهور الجمعية من الأشخاص مع إعاقة في القراءة وللنّاس كافّة للإبحار في بطون القصص والروايات والكتب... وقد جاء آخر سؤالٍ لأحدى ضيفات اللّقاء عن الكتاب أو الفيلم الّذي أثّر فيك وترك بصمته لديك فأجابت: قرأت العديد من الكتب لكن أهمّ كتاب ترك بصمته داخلي هو الإنجيل المقدّس والقرآن الكريم وما ذكّرني بهما هو نبل أخلاق الحاضرين وكرم عطائهم وحبّهم للعمل الخيريّ، أمّا عن علاقة السؤال بالجمعيّة فإنها ترى أنّ عمل الجمعيّة كمنارة لخدمة وتعليم ورعاية الأشخاص مع إعاقة هو صفحة من الإنجيل المقدّس أو القرآن الكريم.

وقد أضفى على هذا اللّقاء رونقًا الاتصال بالصوت والصّور مع د. آمال محمد من ليبيا، المتطوعة في قراءة قصص الأطفال، والتي عبّرت عن فرحها بلقاء أسرة الجمعيّة عبر وسائل الاتّصال الحديثة رغم أنّ حالة الحرب في بلادها تمنعها من الوصول للجامعة لإلقاء محاضرتها، كما وشكرت الحضور على دورهم في قراءة الكتب وتسجيل ذلك في جمعّية المنارة لتطوير المكتبة السمعية فيها، فهي من الروّاد الذين أسّسوا مثل هذه المشاريع لخدمة الأشخاص مع إعاقة، كما وأُتيح للحضور أيضا التواصل مع رضا السيد مطورة مكتبة المنارة العالمية في جمهوريّة مصر العربيّة والتي تعمل على استلام تسجيلات المتطوّعين لقراءة الكتب وذلك لإخراج القصّة السمعيّة بأنقى وأبهى حُلّتها، داعمةً بدورها الجمعيّة لتغدو مكتبتها مكتبةً عالميّة.

فهنيئًا للجمعيّة بأفراد أسرتها المعطاءة والفخورة بما تقدّمهُ، وطوبى لكلّ من ساهم ويساهم في غرس المحبّة في مجتمعنا العربي لتُزهر حولنا كأشتال الزُّهور التي وُزّعت في نهاية اللّقاء على الحاضرين عُربون محبّة وتقدير وامتنان لهم.

بقلم: المربيّة الصحافيّة أهيلة عوّاد

المنارةُ... مؤسَّسة العطاء والمحبّة والقيم الإنسانيّة


المنارةُ... مؤسَّسة العطاء والمحبّة والقيم الإنسانيّة