مشروع التوعية الاجتماعية والمشاركة الجماهيرية

31-10-2011

يجب على من يريد أن يحكم على الطبيعة الإنسانية أن يدرس أعذار الناس - كريستيان فريدريش هِبل


التمييز ضد أصحاب الإعاقات في المجتمع العربي

المجتمع العربي يدفع بأصحاب الإعاقات نحو الهامش بعيدا عن أي مشاركة اجتماعية ولا يزال يتمسك بمجموعة من الأفكار النمطية. وعليه يعاني أصحاب الإعاقات في المجتمع العربي مما يلي:
• التوجه الأبوي وسياسة القمع وعدم تكافؤ الفرص.
• على مستوى العائلة، يعيش أصحاب الإعاقات على محور يتراوح بين الحماية الزائدة والعطف المفرط لينتهي عند التنكر التام للحالة التي يعانون منها مضاعفاً بذلك إحساسهم بالوحدة والدونية ما يعزز بالخطأ التعامل معهم من منظور الشفقة ليس إلا.
• في حالات كثيرة،لا يقدر أصحاب الإعاقات على اتخاذ أبسط القرارات التي تتعلق بحياتهم اليومية.
• على مستوى المهنيين، هناك العديد من الحالات التي يتعرض فيها أصحاب الإعاقات لمعاملة مهينة من جانب معلمين, عاملين اجتماعيين أو أطباء عيون. في حين نتوقع من هؤلاء أن يمنحوا ببيئة داعمة وآمنة.
• على مستوى المجتمع، كمثال يمتنع صاحب إعاقة بصرية من استعمال العصا في سيره داخل قريته او حتى مدينته تجنبا للسخرية والاستهجان مما يسيء له ولتصوره لذاته ولمقدراته ويرسخ محدوديته واعتماده على المحيطين به.

ما أنجز حتى الآن:

كل ما تم ذكره أعلاه هو نتاج توجه مغلوط غير مقصود بأغلبه منعكس عن تربية غير سليمة الأسس بكل ما يتعلق بعالم أصحاب الإعاقات. على ضوء ذلك، تعمل المنارة في المجالات التالية:
• أقامت المنارة خلال العام الدراسي 2010-2011 ما يزيد عن 100 ورشة توعية لطلاب المدارس، شملت الورش عدة بلدات وقرى عربية من شمالي البلاد مروراً باالمثلث ووصولاًَ للنقب. تهدف الورش إلى تعريف الطلاب بأمور تتعلق بحقوق أصحاب الإعاقات واحتياجاتهم، تغيير الآراء المسبقة نحوهم وإذكاء الوعي الاجتماعي.
• أقامت المنارة سبع ورشات قيادة شبابية بالتعاون مع منظمة أشوكا الدولية فرع إسرائيل والتي تهدف إلى زيادة الوعي والعمل على رفع مكانة أصحاب الإعاقات.
• أقامت المنارة اثني عشر يوما دراسيا لأهالي أصحاب الإعاقات والمهنيين في كل من: الناصرة، المغار، قلنسوة، عبلين، سخنين، شفاعمرو، المشهد، كفر كنا، أم الفحم ,دالية الكرمل وغيرها.
• ضمن نشاطات مشروع التوعية الاجتماعية، قامت المنارة بتوزيع المواد الإرشادية المختلفة المتضمنة لتوجيهات, نصائح ومعلومات للتعامل الأمثل مع الكفيف تحت عنوان "عينك ع الكفيف".
• أصدرت المنارة العدد الرابع من مجلة " منارات ", وهي مجلة تصدر في شهر أيلول من كل سنة وتوزع بآلاف النسخ في الورش, الأيام الدراسية والمحاضرات التي تنظمها المنارة. إضافة إلى النسخة المطبوعة باللغة العربية تطبع المجلة أيضاً بطريقة برايل وتسجل على قرص صوتيّ.

ماذا بعد؟

• تخطط المنارة لإقامة أكثر من 100 ورشة توزع على مدار السنة الدراسية 2011-2012، وعلى امتداد جغرافي يشمل مجموعة من القرى والمدن العربية حتى النقب.
• تخطط المنارة لإقامة خمس مجموعات قيادية شابة بالتعاون مع منظمة أشوكا- إسرائيل والتي ترمي إلى تطوير حتى خمس مبادرات جماهيرية للنهوض بمكانة الأشخاص أصحاب الإعاقات في المجتمع العربي.
• تخطط المنارة لإقامة اثني- عشر يوماً دراسياً لأهالي الأشخاص أصحاب الإعاقات والمهنيين المحتكين مباشرةً مع هذه الشريحة ، توزع على مدار السنة الدراسية 2011-2012، في كل من: عكا, ترشيحا, عرابة, سخنين, كفرمندا, عين ماهل, شفاعمرو, أم الفحم, باقي الغربية, كفر قاسم وحورة في النقب.
• ضمن نشاطات مشروع التوعية الاجتماعية، ستقوم المنارة ومن خلال نشاطاتها العديدة بتوزيع المواد الإرشادية ( العدد الرابع ) المتضمنة لتوجيهات ونصائح ومعلومات للتعامل الأمثل مع أصحاب الإعاقات تحت عنوان "عينك على صاحب الإعاقة ".

• يجري العمل على إصدار مجلة " منارات " ) العدد الخامس(، والتي سيتم طباعتها بطريقة برايل وتسجيلها على قرص صوتيّ .  ستسلط المجلة الضوء مجدداً على عالم أصحاب الإعاقات، حيث ستشكل منصة حوار من أجلهم.

• تخطط المنارة المبادرة لإقامة شبكات اجتماعية الكترونية لمناقشة قضايا وموضوعات ذات صلة بأصحاب الإعاقات, عرض اقتراحات وتقوية العلاقة والشراكة بين أبناء الجيل الشاب حول موضوع الإعاقات.