المنارة ساعدت في ضمان حق إنسان مع إعاقة للتعليم

22-05-2014

توجه إلى جمعية المنارة إنسان مع إعاقة جسدية بغية طلب المساعدة لتحصيل حقوقه التي تنص على إرسال مراقب لامتحانات البجروت إلى بيته.


 “و” هو شخص مع إعاقة جسدية قرر منذ ثلاث سنوات بدء التقدم إلى امتحانات البجروت بشكل خارجي بغية مواصلة تعليمه العالي بهدف الاندماج في سوق العمل. خلال الأسبوع الماضي تقدم “و” بطلب، كما فعل في السنين التي سبقت، إلى وزارة التربية والتعليم في حيفا لإرسال مراقب لبيته وفوجئ برفض طلبه بحجة انتهاء الموعد النهائي لإرسال الطلبات.

بعد استلامه جواب وزارة المعارف قام “و” بالتوجه إلى جمعية المنارة وطلب مساعدتها في التواصل مع وزارة المعارف بهدف تحصيل حقوقه وقبول طلبه رغم التأخير الحاصل. وجب التنويه أنه لم يتم إعلامه في السابق عن وجود موعد محدد لتقديم هذا النوع من الطلبات بالإضافة إلى ذلك موعد البجروت الحالي (صيف 2014) هو الموعد الأخير الذي يتقدم له، بحيث تبقى له فقط امتحانين أخيرين للحصول على شهادة إنهاء البجروت.
بعدها قامت المنارة وبشكل فوري بالتواصل مع وزارة المعارف في حيفا ووضحت لها أن هذه المعاملات البيروقراطية من شأنها المس في حق المتقدم للتعليم والتقدم لامتحانات المرحلة الثانوية. ليس هذا فحسب بل أيضا من شأنها تأخير كل المراحل الآتية من بعدها كالتعليم العالي والانخراط في سوق العمل. سرنا قبل بضعة أيام إعلامنا من قبل “و” أنه تم مراجعة طلبه والموافقة عليه بعد تدخل المنارة.
وفي حديث مع المحامي عباس عباس مدير جمعية المنارة أعرب عن استغرابه من توجه وزارة المعارف الذي يدل على عدم المعرفة العميقة بحقوق ووضع أشخاص مع إعاقة بحيث أن هذا التركيز على الأمور البيروقراطية من شأنه المس، التغيير الجذري وخلخلة التوازن لأي شخص مع إعاقة يهدف إلى مواصلة تعليمة بحيث أن تجربة المنارة الميدانية تشير وبشكل قاطع إلى أهمية التعليم العالي لأشخاص مع إعاقة بهدف الانخراط والاندماج في سوق العمل مما بدورة يؤدي إلى الاندماج الاجتماعي وأيضا كسر القوالب الاجتماعية والآراء المسبقة حول الأشخاص مع إعاقة. وعبر “و” بدورة عن سعادته وفخره بوجود جمعية كجمعية المنارة التي تعنى بحقوق ومساعدة أشخاص مع إعاقة.