المنارة تطلق مجموعة تحت عنوان " تعزيز وتطوير مهارات لإكساب آليات لسوق العمل"

22-05-2014

أطلقت المنارة مؤخرا مجموعة لتعزيز وتطوير مهارات أشخاص مع إعاقة بهدف إكسابهم آليات أساسية تهدف إلى مساعدتهم في الانخراط بسوق العمل.


 تضمنت المجموعة، والتي عقدت في مقر جمعية المنارة، ثلاثة عشر شخصا ثلاثة رجال وعشر نساء مع إعاقات مختلفة. يأتي هذا المشروع ضمن تعاون المنارة مع مؤسسة المجتمع المنفتح التي تهدف لدعم مشاريع لتعزيز مكانة المرأة في المجتمعات المختلفة. 

 لم يكن التقسيم الجندري لأعضاء المجموعة عبثيا فأحد أهداف انطلاق هذه المجموعة هو تمكين وتعزيز نساء مع إعاقة في المجتمع العربي بحيث أن هذه الفئة مقموعة ومهمشة على ثلاث أسس أولا كونها تنتمي إلى فئة الأشخاص مع إعاقة، ثانية كونها تنتمي إلى الأقلية العربية في البلاد وثلاثا كونهن نساء في مجتمع عربي أبوي مبني على تهميشهن وإدراجهن أسفل السلم الاجتماعي.
لهذا رأت المنارة الأهمية القصوى لتوفير مساحة تعنى أساسا بفئة النساء مع إعاقة وتعمل على تطوير قدراتهن وتعزيزها بغية توفير الآليات والوسائل التي من شأنها المساعدة في الأطر الاجتماعية المختلفة. بدأت المجموعة بكلمة من المحامي عباس عباس مؤسس ومدير عام المنارة أعرب فيها عن سعادته ببدء المجموعة وعن أهميتها للمشاركات وأيضا للمنارة. بعدها قامت السيدة عرين هواري ، التي ستشرف على توجيه المجموعة برفقة المحامي عباس، بعرض أولي لأهداف المجموعة وللمسيرة التي ستمر بها المشاركات والمشاركين خلال سلسلة من اللقاءات. حيث تتطرق الدورة إلى جانبين أساسيين: الجانب الشخصي الذي يهدف إلى كسر الحواجز النفسية في ظل الإعاقة مثل التقبل الذاتي، علاقتي مع أسرتي، علاقتي والمجتمع وهويتي المتعددة الانتماءات على خلفية الإعاقة، الجندر أو القومية. والجانب المهني الذي يهدف إلى إكساب المشاركات مهارات متعددة للانخراط في سوق العمل مثل كتابة سيرة ذاتية، إجراء مقابلة عمل، طرق البحث عن عمل ومهارات في معرفة استخدام الحاسوب.
كما ذكر أعلاه، تخللت المجموعة أشخاص مختلفين من خلفيات مختلفة مع إعاقة مختلفة إن كانت جسدية أو حسية. لهذا ومن إيمانها بأهمية الإتاحة كحق أساسي لكل فرد قامت المنارة بتوفير المواد والموارد بحيث تتلاءم مع كل المشاركين والمشاركات فمثلا تم تعيين شخص من قبل المنارة لكتابة كل ما دار من حديث في المجموعة وعرضه على الحائط بواسطة شاشة عرض بهدف الإتاحة لامرأة مع إعاقة سمعية تامة المشاركة وممارسة حقها الطبيعي في الحياة الاجتماعية والمشاركة في فعاليات وندوات هي تختارها ولا تفرض عليها فقط لكونها هي الوحيدة المتاحة.
وفي حديث مع السيدة عرين هواري أعربت عن سعادتها لكونها مشاركة في تيسير المجموعة وأعربت أيضا عن الثقل والمسؤولية اتجاه المجموعة خصوصا لكون هذه التجربة هي الأولى من نوعها.