المنارة تتابع تحشيدها لحقوق أشخاص مع إعاقة في الكنيست

27-07-2014

نشطت المنارة لدعم أشخاص مع إعاقة في المجتمع العربي مؤخرا في الكنيست بمدينة القدس من خلال المرافعة القانونية وعرض ورقة الموقف التي صدرت في شهر حزيران الماضي "لسان المقموعين مرتين".


قام المحامي عباس عباس مؤسس ومدير عام جمعية المنارة لدعم أشخاص مع إعاقة في المجتمع العربي بعرض ورقة الموقف "لسان المقموعين مرتين" لعدد كبير من الأعضاء البرلمانيين في الكنيست. ورقة الموقف بحثت في السنة الأخيرة في مكانة الأشخاص مع إعاقة في المجتمع العربي في البلاد بعد التطورات الأخيرة من الناحية القانونية وخصوصا بعد مصادقة دولة إسرائيل على الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص مع إعاقة التي تنص على المساواة الكاملة والكلية في الحقوق لأشخاص مع إعاقة وأيضا تتطرق إلى التعديلات والتغييرات التي على الدول الأطراف القيام بها من أجل الوصول إلى المطلب الأساسي وهو مجتمع مبني على أسس المساواة، الكرامة وتكافؤ الفرص لجميع أفراده خصوصا الأشخاص مع إعاقة.

نتائج ورقة الموقف لم تكن بالمفاجئة فعنوانها يوحي بمضمونها، المقموعين مرتين، وهو حال الأشخاص مع إعاقة في مجتمعنا العربي المقموعون تارة على خلفية إعاقتهم وتارة على خلفية انتمائهم للأقلية العربية في البلاد. ونتيجة للقمع الثاني ارتأت المنارة أن تعرض ورقة الموقف هذه في البرلمان من أجل رفع صوت الأشخاص مع إعاقة في مجتمعنا وتسليط الضوء على الصعوبات والتحديات التي يواجهونها كنتيجة لقلة الموارد والخدمات المعروضة من قبل المؤسسات والجهات المعنية بالأمر.

خلال هذا اليوم تم طرح مواضيع مختلفة وعينية مع النواب العرب في البرلمان. فتم بحث الحاجة إلى التغيير الفوري للواقع الحالي لأشخاص مع إعاقة في سوق العمل. فتجربة المنارة الميدانية تشير إلى نسبة بطالة عالية وإلى استعداد متدنٍ للمشغلين في تشغيلهم فتم بحث سبل تعاون مختلفة بين المنارة والنواب وضع خطة عمل أولية لدمج أشخاص مع إعاقة في سوق العمل الحر. أيضا تم بحث موضوع الإتاحة أولا كحق أساسي وثانيا كقاعدة أساس لحصول الأشخاص مع إعاقة على استقلاليتهم التي بدورها تساهم في عملية الدمج والانخراط في المجتمع على كافة الأصعدة.

يشار إلى أن يوم نشاط المنارة في الكنيست صادف الاحتفال بيوم الكفيف السنوي والذي أيضا شاركت فيه المنارة من خلال لجنة الرفاه والخدمات الاجتماعية وعرضت التحديات التي يواجهها الأشخاص مع إعاقة بصرية في سوق العمل. يذكر أن عضو الكنيست باسل غطاس أشاد بنشاطات المنارة وأهمية دورها في رفع المكانة الاجتماعية والقانونية للأشخاص مع إعاقة من خلال منبر الهيئة العامة في الكنيست. 

وفي حديث مع عضو الكنيست الدكتور عفو اغبارية، أشار إلى أهمية تكثيف نشاط المنارة في الكنيست لرفع الصوت العربي للأشخاص مع إعاقة وبالتالي المطالبة بتحقيق أكبر قدر ممكن من المساواة مع أقرانهم من المجتمع اليهودي.