إصدار الناطق المتكلم باللغة العبرية من قبل شركة أبل

27-09-2014

اسفرت الجهود التي بذلتها مجموعة من الجمعيات والمؤسسات تتقدمها جمعية المنارة لدعم أشخاص مع إعاقة عن اقناع شركة أبل بإضافة اللغة العبرية إلى برنامجها الناطق "كارميت" كجزء من البرنامج الناطق "فويس أوفير".


يعيش في دولة إسرائيل ما يقارب المليون ونصف المليون شخص مع إعاقة جسدية، حسية وعقلية. وما يقارب النصف منهم يستعين وبشكل ثابت ويومي بالتكنولوجيا المساعدة والمختلفة كل بحسب احتياجاته وبحسب الملاءَمات الشخصية التي قد تساعده في الحصول على الاتاحة للمعلومات والخدمات.

دخول الهواتف الذكية والأجهزة الذكية لحياتنا اليومية غير واقعنا بشكل جذري حتى أنه غير من طريقة استهلاكنا لها وجذر أهميتها اليومية وعلى وجه الخصوص التكنولوجيا المساعدة والمتاحة. بالإضافة إلى هذا، فإن إتاحة هذه الأجهزة من قبل شركة أبل بشكل مبني في الأجهزة الذكية من غير الحاجة إلى ملاءَمتها وإتاحتها بشكل شخصي على يد المستعمل من شأنه أن يسهل ويتيح المعلومات والخدمات في العديد من مجالات الحياة ولكافة الأشخاص مع إعاقة أطفالا وبالغين على السواء.

في الماضي، وحتى الأشهر القريبة الماضية، البرنامج الصوتي في أجهزة أبل كان متاحا باللغتين العربية والانجليزية فقط وبالمقابل لم يكن متاحا في اللغة العبرية. ومن هنا نبعت الحاجة للتوجه إلى الشركة وحثها على تطوير البرنامج ليتوفر في اللغات الثلاث على السواء. عند التوجه إلى شركة أبل اعتمدت المنارة على القوانين المحلية وعلى القوانين الدولية التي تعنى بموضوع الاتاحة فالقانون الاسرائيلي – قانون مساواة الحقوق لأشخاص مع إعاقة- يفرض على كل مقدم خدمة، وفي هذا السياق على شركة أبل، أن تتيح الخدمة التي تقدمها ومن ضمنها الأجهزة لأشخاص مع إعاقة. بالإضافة إلى هذا فإن الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص مع إعاقة تقر أن الحق في إتاحة التكنولوجيا هو جزء لا يتجزأ من الحق في الإتاحة العامة لأشخاص مع إعاقة ومن هنا فإنها تفرض على كل مقدم خدمة تكنولوجية أن يلائم ويتيح التكنولوجيا التي يقدمها للأشخاص مع إعاقة وتنص الإتفاقية على أن هذه الإتاحة والملاءَمة يجب أن تقدم بأقل تكلفة ممكنة.

وفي ضوء هذا الإنجاز السباق وإصدار البرنامج المتكلم في اللغة العبرية عن طريق التحديث لنظام التشغيل IOS8 فإن الآلاف من الأشخاص مع إعاقة سيستفيدون ويستمتعون لدى استخدامهم الهواتف والأجهزة الذكية المبنية على طريقة اللمس التي بدورها ستفتح أمامهم أبواب الشبكة العنكبوتية على مصراعيها وبشكل متساو ومستقل بالإضافة إلى تسهيل استعمال التطبيقات المختلفة والحصول على المعلومات بشكل أسهل وأكثر إتاحة. وهنا يمكننا القول أن البرنامج الصوتي المتاح في ثلاث لغات بالإضافة إلى برامج الإتاحة الأخرى في الهواتف والأجهزة الذكية من شأنها أن تطور وترتقي بإتاحة المعلومات والخدمات المقدمة للجمهور كافة وللأشخاص مع إعاقة بشكل خاص.

إصدار الناطق المتكلم باللغة العبرية من قبل شركة أبل


إصدار الناطق المتكلم باللغة العبرية من قبل شركة أبل


إصدار الناطق المتكلم باللغة العبرية من قبل شركة أبل