المنارة تساهم في تحصيل حق التعليم العالي لشخص مع إعاقة بصرية

08-11-2014

توجه مؤخرا شخص مع إعاقة بصرية إلى الوحدة القانونية في جمعية المنارة بشكوى أنه تم المس بحقه الأساسي للتعليم العالي بشكل متساو وكريم في أحدى الكليات في البلاد، بحيث تم رفضه بحجة أن إعاقته تشكل عائقا أساسيا في تعلم الموضوع الذي اختاره وهو التعليم الخاص واللغة العربية من منطلق انهما ترتكزان على البصر.


بعد التوجه قامت الوحدة القانونية في المنارة بشكل مباشر بمراسلة الكلية التي تقدم إليها الطالب وبينت لها خرقها الصارخ للقانون جراء ما قامت به على خلفية رفضها قبول شخص مع إعاقة للتعليم على أساس الإعاقة فقط، وليس بالاعتماد على اعتبارات مهنية ما يمس بحقه الأساسي في التعليم العالي على نحو يضمن كرامته اضافة الى المس بحق مساواة الفرص بينه وبين الآخرين. كما تتناقض خطوة الكلية بشكل صارخ مع قانون مساواة الحقوق لأشخاص مع إعاقة الذي سن عام 1998 ولا تتلاءَم مع الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص مع إعاقة التي صودق عليها من قبل دولة إسرائيل خلال العالم 2012. فالقانون والاتفاقية ينصان على أن الحق بالتعليم يعتبر جزءا من كرامة الإنسان وحقوقه الطبيعية وأنه على الدول والمؤسسات للدراسات العليا أن تمنح الفرص المتساوية لكافة الأشخاص مع إعاقة في الحصول على تعليمهم العالي بالموضوع الذي يختارونه وأن تتم ملاءَمة وإتاحة التعليم العالي بحسب احتياجات المتقدمين من الأشخاص مع إعاقة.

بالإضاقة إلى المذكور أعلاه، أوضحت المنارة للمسئولين في الكلية أن المس بحق المتوجه لا يقتصر فقط على الحق في التعليم العالي بل أنه يمس بحق الشخص في الانخراط في المجتمع وفي سوق العمل بشكل خاص. فتجربة المنارة الميدانية تشيد وبشكل قاطع بحقيقة أن التعليم العالي هو جزء هام في مسيرة الأشخاص مع إعاقة للتطوير الشخصي والذاتي وللانكشاف والاندماج في دوائر ومساقات اجتماعية مختلفة ومن ضمنها سوق العمل الذي بدوره يشكل حجر أساس في الوصول إلى الاستقلالية الفردية.

يذكر ان تدخل المنارة دفع بالكلية الى الرجوع عن قرارها بشكل فوري، وتم قبول المتقدم ليبدأ تعليمه الجامعي خلال السنة الدراسية الحالية.

المنارة تساهم في تحصيل حق التعليم العالي لشخص مع إعاقة بصرية


المنارة تساهم في تحصيل حق التعليم العالي لشخص مع إعاقة بصرية